الأحد، 4 يناير، 2015

لغياب النزاهة .. قوي ثورية تقاطع انتخابات البرلمان


أعلن عدد من الأحزاب والقوي السياسية والشبابية عن مقاطعتها لانتخابات برلمان العسكر، في ظل التجاوزات التي يقوم بها الانقلاب من اعتقالات وقمع، والتقسيم السيء للدوائر، وعدم ضمانة نزاهة الانتخابات في ظل انحياز جميع مؤسسات للانقلاب.


من جانبه قال محمد المهندس، عضو الهيئة العليا لحزب مصر القوية أنه لا يرى أي حرج في استخدام كل الوسائل المتاحة في ممارسة العمل السياسي بأدواته المتعارف عليها، إلا أنه لا يفهم كيف يصدق أي سياسي أن نظامًا يستحل دماء وأموال وأعراض وحريات معارضيه وغير معارضيه، يمكن أن يجري انتخابات نزيهة شكلًا أو موضوعًا.


وتساءل المهندس في تدوينة نشرها على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، عن كيفية وجود منافسة ولو جزئيًا على أرضية انتخابية هندسها النظام منفردًا بلا أي قواعد سياسية وفي ظل إعلام تابع ومهووس، وفي ظل تبعية كل مؤسسات الدولة بشكل فج للسلطة التنفيذية!.


موضحًا إن الكلام النظري عن المنافسة السياسية، وعن التغيير الجزئي وعن بناء القواعد التنظيمية لا محل له من الإعراب ولا معنى سياسيًا له في ظل واقع مرير لا يختلف على توصيفه اثنان عاقلان!.


مؤكدًا إن عدم وجود مسار واضح لما بعد المقاطعة للعملية الانتخابية الهزلية القادمة لا يعني الاستسلام لمسار المشاركة بالغ السوء والضرر على واقع ومستقبل مصر.


وفي ذات السياق أعلن محمد فؤاد، المتحدث الرسمي باسم حركة شباب 6 أبريل الجبهة الديموقراطية، إن الحركة لا تسعى لخوض الانتخابات البرلمانية.


وأكد فؤاد في تصريحات خاصة لموقع “مصراوي”، إن الحركة منذ تأسيسها أعلنت أنها غير طامعة في أي منصب سياسي، وأنها حركة معارضة فقط ولا يصح لأحد من أعضائها أن يشترك في الانتخابات.


وأشار فؤاد إلى أن الحركة تجمد عضوية أعضائها الذين يخوضوا أي انتخابات على الفور، مؤكدًا على أن الحركة ساندت بعض الرموز الشبابية في الانتخابات السابقة، ودعمتهم دعمًا معنويًا فقط.


من جانبه، أكد حزب الوسط إن الرأي الأرجح داخل الحزب يميل إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية، في ظل استمرار حبس رئيسه أبو العلا ماضي ونائبه عصام سلطان.


وقال أحمد ماهر عضو الهيئه العليا للحزب، في تصريح لـ”أصوات مصرية”، اليوم الخميس، إن “بعض المعطيات الراهنة لا تسمح بإجراء انتخابات حره نزيهة أهمها العوار القانوني الذي اعترى قانون الانتخابات والذي لا يسمح بانتخابات حره نزيهة”.


وأضاف ماهر أنه “في حال تغير هذه المعطيات فإن الحزب قد يغير من موقفه من مقاطعه الانتخابات، إلا أن المؤشرات العامه تؤكد عدم وجود تغيير في المستقبل القريب”.


وأشار ماهر إلي أن استمرار حبس عدد من المعتقلين سياسيًا دون سببٍ واضح يجعل من خوضهم الانتخابات البرلمانية أمر لا جدوى له.



لغياب النزاهة .. قوي ثورية تقاطع انتخابات البرلمان

شبكة نبض اونلاين
www.nabdon.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق