السبت، 3 يناير، 2015

إسرائيل تجمد تحويل أكثر من مئة مليون يورو إلى الفلسطينيين

5ipj


القدس المحتلة- (ا ف ب): ردت اسرائيل السبت على الحملة الدبلوماسية للفلسطينيين في الأمم المتحدة عبر تجميد تحويل 106 ملايين يورو لحساب السلطة الفلسطينية وتهديد قادة السلطة بملاحقتهم قضائيا.


واعلن مسؤول إسرائيلي أن اسرائيل جمدت تحويل ضرائب بقيمة 106 ملايين يورو (نصف مليار شيكل) جمعت لحساب السلطة الفلسطينية، وذلك ردا على الطلب الفلسطيني بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.


وهو الإجراء الاسرائيلي الاول ردا على الطلب الفلسطيني الرسمي الذي قدم الى الامم المتحدة الجمعة للانضمام الى هذه المحكمة، ما سيتيح للفلسطينيين لاحقا تقديم شكاوى ضد مسؤولين اسرائيليين امامها بتهمة ارتكاب جرائم حرب.


ورد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح صحافي على القرار الاسرائيلي بالقول انه “جريمة حرب اخرى ولن نتنازل امام الضغوط الاسرائيلية”.


واضاف عريقات “مرة جديدة، ترد اسرائيل على احدى مبادراتنا القانونية بعقاب جماعي غير قانوني”، مؤكدا ان الفلسطينيين “لن يتراجعوا امام الضغوط الاسرائيلية”.


ومنذ اتفاقات اوسلو العام 1993، تجمع اسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية ضرائب تقوم بتسديدها لها شهريا. وتشكل هذه الاموال تقريبا نصف الموازنة الفلسطينية.


وليست المرة الاولى تلجأ فيها اسرائيل إلى هذه الوسيلة للضغط على الفلسطينيين. فقد جمدت الدولة العبرية تحويل هذه الاموال العام 2012 حين نال الفلسطينيون صفة دولة مراقب في الامم المتحدة.


وسبق ان ندد رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمدالله الجمعة بتأخر الاسرائيليين في دفع هذا المبلغ.


ومع القبول بدولة فلسطين عضوا مراقبا في الامم المتحدة، بات بامكانها الانضمام إلى الاتفاقيات والمنظمات الدولية ومن بينها المحكمة الجنائية الدولية التي تتيح لها تقديم شكاوى ضد اسرائيل امامها بتهم ارتكاب جرائم حرب بشكل خاص.


ووقع الرئيس الفلسطيني طلب الانضمام إلى اكثر من عشرين اتفاقية ومنظمة دولية غداة رفض مجلس الامن الموافقة على مشروع قرار فلسطيني بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية.


وقررت القيادة الفلسطينية الجمعة التوجه مجددا الى مجلس الامن الدولي لطرح مشروع القرار الذي يطلب انهاء الاحتلال الاسرائيلي.


وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فرانس برس ان القيادة “قررت التوجه مجدداً لمجلس الامن الدولي لطلب قرار بإنهاء الاحتلال الاسرائيليي لراضي دولة فلسطين المحتلة منذ عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.


ويبدو ان الفلسطينيين قرروا طرح مشروع القرار مجددا بعد انضمام خمس دول جديدة الى المجلس البالغ عدد اعضائه 15 دولة بينها خمس دائمة العضوية.


وحظي المشروع بتاييد ثمانية اصوات فيما كان يلزم تسعة من اصوات الدول الاعضاء الـ15 في المجلس من اجل اعتماده، شرط عدم استخدام اي من الدول الدائمة العضوية حق النقض (الفيتو).


في السياق نفسه، هدد الاسرائيليون السبت باللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ومسؤولين فلسطينيين كبار، من دون توضيح التهم التي يريدون توجيهها.


وجاء في بيان وصلت نسخة منه الى فرانس برس ونسب الى “مصادر مقربة من مسؤول حكومي اسرائيلي” ان “المسؤولين الاسرائيليين شددوا خلال الايام القليلة الماضية على ان الذين يتوجب عليهم ان يخافوا من الملاحقات هم المسؤولون في السلطة الفلسطينية الذين يعملون داخل حكومة وحدة مع حركة حماس المنظمة الارهابية التي ترتكب، على غرار تنظيم الدولة الاسلامية، جرائم حرب عبر اطلاق النار على المدنيين من مناطق شديدة الكثافة السكانية”.


وتتهم اسرائيل حركة حماس بانها استخدمت السكان المدنيين في قطاع غزة “دروعا بشرية” خلال الهجوم الاسرائيلي الواسع على القطاع الصيف الماضي الذي اوقع نحو 2200 قتيل فلسطيني ونحو 70 قتيلا اسرائيليا.



إسرائيل تجمد تحويل أكثر من مئة مليون يورو إلى الفلسطينيين

شبكة نبض اونلاين
www.nabdon.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق