الخميس، 1 يناير، 2015

عازف اليرموك

يحمل أيهم الأكورديون ويجرّ خلفه البيانو على عربة، متنقّلاً في شوارع مخيّم اليرموك (جنوب العاصمة السوريّة) وحاراته، وهو يغنّي للحجارة المتراكمة فوق بعضها والبيوت الخالية من أهلها ولمن بقي صامداً بين الأنقاض.



عازف اليرموك

شبكة نبض اونلاين
www.nabdon.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق