الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

مؤسسة أمريكية: الجيش سيخسر مزيدًا من شعبيته بطوال فترة حكمه


أكد تقرير صادر عن مؤسسة “هيريتيدج فاونديشين” البحثية الأمريكية “أن الجيش المصري سيفقد المزيد من الدعم الشعبي حتما إذا طالت فترة حكمه، كما حدث في الفترة بين الإطاحة بمبارك في فبراير 2011 وبين عزل مرسي بواسطة كبار قيادات الجيش”.


وناشدت المؤسسة البحثية الإدارة الأمريكية “مواصلة الضغط على الجيوش للبقاء بعيدًا عن الحياة السياسية المدنية”ـ قائلةً: “ينبغي على واشنطن الضغط على الجيش في مصر لتمهيد الطريق للعودة إلى الحكم المدني في أسرع وقت ممكن. ويجب على الجيش المصري الخروج من المشهد بسرعة قدر الإمكان”.


وأوصى التقرير الإدارة الأمريكية “ألا تشجع حكومات منطقة الشرق الأوسط على حل الأحزاب الإسلامية التي تحترم القانون”، قائلة: “ينبغي على واشنطن أن تمنع الدول من حرمان الاسلاميين من العملية السياسية تمامًا”.


وتابع التقرير: “إذا كان الإسلاميون يذعنون للقانون وينبذون العنف، ينبغي السماح لهم بالمشاركة في العملية السياسية. بل إن حملة الجيش المصري القمعية ضد جماعة الإخوان المسلمين قد تزيد من فرص انتهاجها العنف”.


أعد التقرير كلا: من ليزا كورتيس الباحثة في مركز الدراسات الآسيوية، وشارلوت فلورانس الباحث المشارك في مركز دوغلاس، وسارة أليسون المتخصصة في السياسة الخارجية والأمن القومي، ووالتر لوهمان مدير مركز الدراسات الآسيويةـ وجيمس فيليبس الباحث في شؤون الشرق الأوسط في مركز أليسون.



مؤسسة أمريكية: الجيش سيخسر مزيدًا من شعبيته بطوال فترة حكمه

شبكة نبض اونلاين
www.nabdon.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق