الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

تفجير انتحاري أمام مقر البرلمان في طبرق وإسقاط مروحية ومقاتلة لـ«فجر ليبيا»



بنغازي ـ طرابلس “القدس العربي» ـ وكالات: تشهد ليبيا الغارقة في الفوضى والتناحر على السلطة مزيدا من العنف بدءا بالنيران التي ما تزال مشتعلة في خزانات مرفأ السدرة النفطي، مرورا بتفجير سيارة مفخخة أمام مقر مجلس النواب، وانتهاء بإسقاط مروحية ومقاتلة تابعتين لميليشيات “فجر ليبيا».
وأسقط سلاح الجو التابع للحكومة المعترف بها من الأسرة الدولية مقاتلة لميليشيات فجر ليبيا، التي تسيطر على طرابلس منذ آب/ أغسطس الماضي، ما ارغم السلطات على اللجوء الى شرق البلاد، بعد أن انشأت هذه الميليشيات كيانين موازيين للحكومة والبرلمان.
وهذه هي الطائرة الثانية التي تسقطها القوات الحكومية لميليشيات فجر ليبيا الثلاثاء بعد إسقاط مروحية في وقت سابق.
وقال علي الحاسي المتحدث الرسمي باسم غرفة العمليات العسكرية المشتركة في الهلال النفطي إن “طائرة ثانية لميليشيات فجر ليبيا من نوع ميغ 23 حاولت الإغارة مساء اليوم (أمس) على السدرة لكن مقاتلاتنا تعاملت معها في الجو وأسقطتها قرب سرت».
وأضاف أن “عدة غارت نفذها سلاحنا الجوي وخلف لدى القوات المهاجمة العديد من القتلى والجرحى».
وكان الحاسي اعلن في وقت سابق أن “سلاح الجو أسقط مروحية تابعة لميليشيات فجر ليبيا أغارت مع طائرات أخرى صباح اليوم (أمس) على القوات الحكومية المرابطة في الهلال النفطي قرب مرفأ السدرة».
وأضاف “أقلعت إحدى مقاتلاتنا من مهبط شركة رأس لانوف للنفط الواقعة في الهلال النفطي ولحقت بالطائرات المغيرة وأصابت إحداها خلال الهبوط في قاعدة القرضابية الملاصقة لمطار سرت الدولي».
وأوضح أن فرق الإطفاء عاودت العمل للسيطرة على الحريق الذي اندلع في خزانات النفط في مرفا السدرة.
وقد اعلنت القوات الحكومية الاثنين انصهار أحد خزانات النفط في مرفأ السدرة وسالت منه الحمم المشتعلة ما يهدد أمام رداءة الطقس باحتراق جميع خزانات النفط في المرفأ.
لكن الحكومة المؤقتة أعلنت ليل الاثنين أنها وافقت على عرض قدمته شركة أمريكية متخصصة لإخماد الحريق مقابل ستة ملايين دولار، على ان تصل البلاد في غضون خمسة ايام من إبرام العقد.
واندلعت النار في أول صهريج الخميس جراء قذيفة صاروخية أطلقتها ميليشيات “فجر ليبيا» من زورق بحري باتجاه المرفأ، ثم امتدت الى ستة خزانات مجاورة من أصل 19 في المرفأ.
وما تزال النار مشتعلة في ثلاثة خزانات لكن هناك مخاوف من انتقال النار الى الخزانات الأخرى وعددها 12.
من جهة أخرى قال متحدث باسم البرلمان الليبي إن انتحاريا فجر سيارة ملغومة أمام فندق تعقد به جلسات البرلمان المنتخب والذي كان منعقدا وقت وقوع الانفجار في مدينة طبرق في شرق ليبيا أمس الثلاثاء، مما أسفر عن إصابة ثلاثة نواب وثمانية أشخاص آخرين.
وتفجير يوم الثلاثاء هو أكبر هجوم يتعرض له البرلمان منذ أن أقام في طبرق الواقعة قرب الحدود المصرية. وكان البرلمان قد انتقل للعمل من طبرق لدواع أمنية بعد تصاعد العنف في موقعه المخطط له في بنغازي بشرق البلاد.
وقال فرج هاشم المتحدث باسم البرلمان الليبي إن السيارة انفجرت في موقف للسيارات قرب بوابة دخول الفندق، فيما كان النواب يجلسون في قاعة قريبة. وقال إن ثلاثة نواب وثمانية من العاملين بالفندق أصيبوا.
وظلت طبرق حتى الآن في مأمن نسبي بالمقارنة ببقية أرجاء ليبيا التي تشهد اضطرابات عنيفة منذ الإطاحة بمعمر القذافي قبل ما يقرب من أربع سنوات. وانفجرت سيارة ملغومة في المدينة في تشرين الثاني/ نوفمبر لكنها لم تستهدف البرلمان نفسه.



تفجير انتحاري أمام مقر البرلمان في طبرق وإسقاط مروحية ومقاتلة لـ«فجر ليبيا»

شبكة نبض اونلاين
www.nabdon.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق